الصحراء المغربية : مرحبا بكم في موقع صوت الركيبات الحر

أقسم بالله العلي العظيم أن أبقى وفيا لروح المسيرة الخضراء مكافحا عن وحدة وطني من البوغاز إلى الصحراء,

16 novembre 2007

عيد الاستقلال: تتويج لكفاح الملك والشعب واستحضار لصفحة مشرقة من تاريخ المغرب الحديث

يخلد الشعب المغربي بعد غد الأحد بمداد من الفخر، الذكرى ال51 للاستقلال الذي جاء تتويجا لتضحيات جسام قدمها العرش والشعب، لدرجة أن هذا الحدث أصبح أصدق مثال لأعظم تضحية قدمها ملك في سبيل استقلال شعبه وأصدق تعبير على إخلاص شعب لقائده، فضلا عن كونه إحدى المحطات الخالدة في تاريخ المغرب الحديث لأنه أرخ لانتهاء عهد الحجر والحماية الذي فرضه الاستعمار على البلاد بداية من سنة 1912 .

وإن عظمة هذه الذكرى تستوجب وقفة تأمل في تاريخ المغرب الغني بالأمجاد وبالمحطات المشرقة من أجل الذود عن المقدسات، وتشكل من جهة أخرى، برهانا على إجماع كل المغاربة وتعبئتهم للتغلب على الصعاب وتجاوز المحن.

وتبقى الميزة الأساسية لهذا الكفاح البطولي كامنة في ذلك الإجماع الوثيق على التشبث بمقدسات الوطن الذي أبان عنه المغاربة سواء منهم من كانوا في المنطقة الخاضعة للاستعمار الفرنسي أو الذين كانوا بالأقاليم الجنوبية الرازحة آنذاك تحت نير الاستعمار الإسباني.

والمتتبع لتاريخ المغرب، يلاحظ انه رغم المخططات والمناورات التي نفذتها القوى الاستعمارية الفرنسية والإسبانية مستعملة قوة الحديد والنار في محاولة تقطيع وحدة المغرب وتمزيقها بهدف الهيمنة وطمس الهوية، استطاع المغرب أن يقف وقفة رجل واحد في وجه الاستعمار الأجنبي معلنا التحدي بقيادة بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس الذي اعتقدت السلطات الاستعمارية أن نفيه رفقة أسرته إلى كورسيكا ثم إلى مدغشقر سيوقف الانتفاضة العارمة التي تفجرت في كل المدن والقرى المغربية.

إن جل المخططات التي نفذها الاستعمار بدءا بالظهير البربري الذي أصدرته الحماية الفرنسية في 16 ماي1930 بهدف التفريق بين أبناء الشعب انطلاقا من مبدإ "فرق تسد" وانتهاء بالإقدام على نفي محمد الخامس وأسرته الشريفة يوم20 غشت1953 إلى كورسيكا ثم إلى جزيرة مدغشقر، كان مآلها الفشل الذريع وعجلت برحيل سلطات الحماية.

وكانت عملية النفي هذه بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس ووحدت الصفوف في انتفاضة شعبية عارمة شكلت أروع صور التلاحم والالتفاف حول رمز الوحدة. فلم يكن التلاحم بين العرش والشعب وذلك الكفاح المرير والبطولي ليذهب سدى بحيث رضخت سلطات المستعمر لمطالبها واستسلمت خانعة لإرادتها، فعاد جلالة المغفور له محمد الخامس وأسرته إلى البلاد عودة مظفرة، ليكون يوم16 نونبر1955 مشهودا في تاريخ المغرب وصفحة خالدة في سجل شعبه.

ويعد يوم18 نونبر1955 دليلا قاطعا على أن المغرب ، بما امتاز به من تلاحم دائم بين العرش والشعب وبإيمانه الراسخ بعدالة قضيته ، استطاع أن يقهر قوى الاستعمار رغم ضخامة إمكانياتها ويرغمها على الاعتراف بحقوقه المشروعة وفي مقدمتها عودة محمد الخامس والأسرة الملكية من المنفى والحصول على الاستقلال.

ويشهد التاريخ أن أبناء الأقاليم الجنوبية على غرار إخوانهم في شمال المغرب لم يتوانوا في تلبية نداء الوطن والتشبث برمز الوحدة جلالة المغفور له محمد الخامس، وفاء منهم لروابط البيعة التي جمعت أجدادهم بالعرش العلوي على مر العصور.

وإذا كان المغاربة يستحضرون بإجلال وخشوع الكفاح الوطني لآبائهم، فمن حقهم أيضا بعد51 سنة من الاستقلال أن يعتزوا بالمفاخر التي حققوها على درب البناء والتشييد والوحدة عملا بالمقولة الشهيرة لجلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه "لقد خرجنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر"، حيث تواصلت معركة التحرير واستكمال الوحدة الترابية.

وهكذا، وجه جلالته عناية خاصة لتحرير الصحراء المغربية ووفر الدعم الكامل لتكوين جيش التحرير بالجنوب المغربي، وهو الكفاح الذي توج باسترجاع منطقة طرفاية سنة1958 .

وسيرا على نهج والده المنعم، واصل جلالة المغفور له الحسن الثاني رحمه الله معركة استكمال الوحدة الترابية، فتم في عهده استرجاع سيدي ايفني سنة1969 وفي سنة 1975 تم استرجاع الصحراء المغربية بفضل المسيرة الخضراء المظفرة، وفي14 غشت سنة 1979 تعزز استكمال الوحدة الترابية باسترجاع إقليم وادي الذهب.

واستكمالا لمسيرة البناء التي نهجها محمد الخامس ومن بعده الحسن الثاني طيب الله ثراهما، يشهد المغرب حاليا تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس العديد من الإصلاحات في جميع المجالات حيث تم التركيز على العديد من المشاريع التي همت على الخصوص توفير السكن اللائق والتعليم والتشغيل وتحفيز الاستثمار وتشجيع المبادرات المدرة للثروة وتقوية التماسك الاجتماعي بتفعيل التضامن.

إن تخليد ذكرى الاستقلال المجيدة تعد مناسبة وطنية أخرى لاستلهام ما تنطوي عليه من قيم سامية وغايات نبيلة لإذكاء التعبئة الشاملة وزرع روح المواطنة وربط الماضي التليد بالحاضر المتطلع إلى آفاق أرحب ومستقبل أرغد خدمة لقضايا الوطن وإعلاء صروحه وصيانة وحدته والحفاظ على هويته ومقوماته والدفاع عن مقدساته وتعزيز نهضته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في ظل باعث النهضة المغربية صاحب الجلالة الملك محمد السادس

Posté par 3sskary à 16:13 - ملف القضية الوطنية - Commentaires [5] - Permalien [#]

Commentaires

    recherche d'informations

    je cherche des informations sur la fête de l'indépendance et je demande de l'aide

    Posté par DOUNIA, 05 novembre 2008 à 20:53
  • 2009/11/05

    walah had lbaht yfidni w3arafni bbza dial achya2 li makontch 3arfaha 3la l isti9lale

    Posté par bana, 06 novembre 2009 à 23:30
  • 2009/17/11

    Cette recherche il ma donné plusieurs choses wallah merci !!! ^^

    Posté par aminoss, 17 novembre 2009 à 12:46
  • تهنئة

    كل عام و بلادي المغرب بأعت خير
    تهنئة حارة مليئة بالحب والعشق إلى مغرب الأحباب دار السلم والمحبة والسلام.
    تهنئة حارة مليئة بالسرور والفرح أقدمها أولا:إلى مقام صاحب الجلالة الملك المحبوب(محمد السادس)نصره الله ورعاه وإلى كل العائلة الملكية الشريفة.
    كما أهنئ الشعب المغربي قاطبة بهذه الذكرى الغالية على قلوبنا.
    عيد الإستقلال والتحرير رمز التلاحم،وأدعو الله أن يحفظ المغرب وشعبها وملكها وكل الأمة العربية والإسلامية من كل مكروه كل عام والمغرب الحبيب بألف خير.
    "نحن ورائك سيدي جند مجنود تحث راية"
    الله الوطن
    الملك
    حفظك الله لنا إبن الأشراف يا ملك قلوبنا (محمد السادس)

    إبنتكم المغربية الوفية
    لبنى الشماق

    Posté par loubna, 15 janvier 2011 à 14:27
  • ذكرى الاستقلال

    بمناسبة ذكرى الاستقلال المجيد ،اتقدم باحر التهاني الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس والاسرة الملكية والشعب المغربي باحر التهاني راجية من الله سبحانه وتعالى ان يحفظ بلد المغرب كما حفظ الذكر الكريم انه سميع مجيب.

    Posté par Amanchar, 16 novembre 2011 à 01:24

Poster un commentaire